وفاة عميد الأدب المغربي


عزاؤنا واحد
ببالغ الأسى والتسليم لأمر الله قضائه تلقينا خبر وفاة عميد الأدب المغربي أستاذنا الدكتور عباس عبد الله الجراري، الأديب والمفكر والأكاديمي الكبير، وهذه ترجمة يسيرة للفقيد.
[المولد والتكوين:]
ولد عباس الجراري يوم 15 فبراير/شباط 1937 في الرباط، لأسرة علمية، وتلقى تعليمه الأولي في الكتّاب، ثم بمدرسة الأعيان وثانوية الليمون ثم ثانوية مولاي يوسف، وتلقى قدرا كبيرا من العلوم الإسلامية على يد والده العلامة عبد الله الجراري في البيت، والتحق بعد ذلك بجامعة القاهرة في مصر حيث حصل على البكالوريا عام 1957 والإجازة في اللغة العربية وآدابها عام 1961، والماجستير عام 1965، ودكتوراه الدولة في الآداب عام 1969.
[الوظائف والمسؤوليات:]
تولى عباس الجراري وظائف كثيرة ومناصب عديدة، بالسلك الدبلوماسي في القاهرة عام 1962، والتدريس بالجامعة المغربية عام 1966، وانتخب رئيسا لشعبة اللغة العربية وآدابها عند تأسيسها في كلية الرباط عام 1973، وتم تعيينه مديرا للدراسات الجامعية العليا لتكوين أطر التدريس في الجامعة عام 1982، وعين عام 1998 ورئيسا لوحدة أدب الغرب الإسلامي للدراسات العليا.
وفي سنة 1979 تم تعيينه أستاذا في "المدرسة المولوية"، فدرّس الفكر الإسلامي، والتربية الوطنية، والتربية الإسلامية، والنصوص الأدبية.
كما شغل عضوية أكاديمية المملكة المغربية ورئيسا للمجلس العلمي الإقليمي لمدينة الرباط عام 1983، وعينه الملك الحسن الثاني في الديوان الملكي في يناير/كانون الثاني 1999، ورقاه الملك محمد السادس لمنصب مستشار ملكي في 29 مارس/آذار 2000.
بالإضافة إلى مناصبه المذكورة وغير المذكورة، حصل الجراري على عضوية عدد من المجمعات العلمية والاتحادات والهيئات الاستشارية المحلية والعربية والدولية.
[المؤلفات:]
ألف الجراري عشرات الكتب التي اهتمت بالدراسات المغربية والتراث الشعبي والأدب العربي الإسلامي، وكذلك الدراسات الأندلسية وقضايا الفكر والثقافة تجاوزت أزيد من ثمانين كتابا.
[الجوائز والأوسمة:]
كرمته جهات ومؤسسات علمية وجامعية مغربية وعربية ودولية، وحصل على حوالي 24 وساما، من مختلف الجهات الوطنية والدولية والأكاديمية.
رحم الله الدكتور عباس الجراري وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وإنا إليه راجعون.

تابعوا آخر الأخبار من قرٱن بريس على Google News

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة قرٱن بريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري .

تعليقات الزوار 0


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي قران بريس